جزيئات الفوتوكروميك تجعل من الالشفافية والقتامة وما بينهما من درجات أمرًا ممكنًا

عندما تتعرض عدسات ®Transitions لضوء الأشعة فوق البنفسجية، تبدأ تريليونات من جزيئات الفوتوكروميك بتغيير تركيبتها. وهذا التفاعل هو السبب في أن تصير العدسات أكثر قتامة.

تستخدم كافة العدسات المتكيفة مع الضوء جزيئات الفوتوكروميك، وهكذا يكمن التفوق التكنولوجي لعلامة ®Transitions التجارية في تركيبتها الحصرية الحائزة على براءة اختراع. فكل تركيبة مدمجة في سطح العدسات. تعاود هذه الجزيئات التوازن بشكل مستمر وسلس بحيث يصل القدر الأنسب من الضوء إلى العينين سواء كنت في ضوء الشمس الساطع، أو تحت ظل السحب، أو في الداخل.

شاهد فيديو عن إبداعنا التكنولوجي


ما وراء الزجاج الأمامي

تتفاعل معظم العدسات الفوتوكروميك مع ضوء الأشعة فوق البنفسجية. ولهذا يتغير لونها عند تعرضها للشمس ويبقى شفافا في الداخل. يقوم الزجاج الأمامي للسيارة بحجب ما يزيد عن %99 من الأشعة فوق البنفسجية، لذا تعجز غالبية العدسات الفوتوكروميك عن توفير القتامة الكافية داخل السيارة.

نقدم خيارًا للعدسات اليومية. تحتوي عدسات ®Transitions® XTRActive على صبغة فوتوكروميك خاصة الصنع تتجاوب مع كل من الأشعة فوق البنفسجية والضوء الطبيعي (المرئي، أو الصافي او الأبيض)، بشكل يتيح لها التكيف إلى حد ما داخل السيارة.

عدسات TRANSITIONS XTRACTIVE


من العدسات العادية إلى التكنولوجيا الاستثنائية

تصبح تكنولوجيا الفوتوكرميك في منتجات ®Transitions جزءا أساسيًا من العدسات بفضل إحدى طريقتين متخصصتين.

تسمى أحداهما الامتصاص. وهو اسم مشتق من الكلمة اللاتينية imbibere بمعنى التشرب، حيث تستعين هذه الطريقة بالحرارة لوضع صبغة الفوتوكروميك داخل العدسة ذاتها. وبعد الانتهاء من عملية الاختراق، يوضع طلاء مضاد للخدش على سطح العدسات.

ليس من السهل امتصاص بعض خامات العدسات لصبغة الفوتوكروميك. وهكذا تستخدم في حالات أخرى طريقة تعرف باسم "الالتحام السطحي" Trans-Bonding. بينما تقوم طريقة الامتصاص بوضع تكنولوجيا الفوتوكروميك تحت سطح العدسة، يقوم "الالتحام السطحي" Trans-Bonding™ الحائز على براءة اختراع بوضع تكنولوجيا الفوتوكروميك على سطح العدسة ذاتها.

وتوفر كلا الطريقتين سواء الامتصاص أو "الالتحام السطحي"Trans-Bonding نفس لون الصبغة الموحد، بصرف النظر عن الاختلافات في سمك العدسات الناتج عن الوصفات الطبية للعدسات. نقوم في Transitions Optical بتطوير مراحل تصنيعنا لتحقيق أفضل أداء فوتوكروميك، ومتانة عدسات، ومواءمة مع المعالجات الأخرى للعدسات كالطلاء المانع للانعكاس.


الحرارة وتأثيرها على تكنولوجيا الفوتوكروميك

تعمل الجزيئات في تكنولوجيا الفوتوكروميك من خلال التفاعل مع ضوء الأشعة فوق البنفسجية. لكن يمكن للحرارة أن تؤثر على زمن تفاعل هذه الجزيئات. فعندما تصبح العدسات باردة تبدأ الجزيئات في الحركة ببطء. وهذا يعني أن العدسة ستأخذ وقتًا أطول بعض الشيء لتتغير من اللون الشفاف إلى القاتم. وعندما تصبح العدسات دافئة، تتسارع حركة الجزئيات وتصبح أكثر تفاعلَا. مما يعني أن لونها سيتغير بصورة أسرع. هذا يعني أيضًا أنك لو كنت موجودًا في الخارج في يوم صيف مشمس، لكن كنت جالسًا في الظل، ستشعر العدسات بصورة أسرع بالقدر القليل من الأشعة فوق البنفسجية وتصبح أفتح لونًا. وإذا ما كنت موجودًا في الخارج في يوم مشمس في طقس بارد، ثم تحركت إلى الظل، ستتكيف العدسات بشكل أبطأ مما تكون عليه في الأجواء الدافئة.

يسعى علماء ®Transitions بلا كلل لتحسين التكنولوجيا المستخدمة وابتكار تركيبات تحقق التوازن المثالي ما بين ضوء الأشعة فوق البنفسجية وحرارة العدسات. حتى أن عدسات Transitions Signature الأحدث من نوعها صارت أكثر استجابة للضوء من أي وقت مضى، فهي تصير 15% إلى 21% أكثر قتامة عبر درجات الحرارة المختلفة، وحتى في الضوء غير المباشر. وهذا أحد الأسباب الذي جعل من عدسات علامتنا التجارية الفوتوكروميك الأكثر توصية في العالم.


هل تود معرفة المزيد عن تكنولوجيا TRANSITIONS؟